fbpx
عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

كيف استُخدم التمثيل البياني لعرض بيانات الانتخابات الأمريكية؟

لم يعد القارئ ينتظر خبر طويل كل دقائق ليخبره برقم يشير لتصدر مرشح في إحدى الولايات وتراجع آخر إذا كان بإمكانه العودة بشكل متكرر لصفحة إلكترونية محددة تقدم تحديثات مستمرة لا تتطلب سوى نظرة خاطفة للحصول على المعلومة من بين ثناياها. لذلك أصبح التحدي تقديم البيانات في قوالب سهلة الفهم يمكن تحديثها باستمرار وكانت هذه المعادلة التي تبارت المواقع الإخبارية الأمريكية والعالمية للريادة في تحقيقها، فعلى الرغم من كون الرقم البطل الأوحد في متابعة نتائج الفرز الخاصة بكل ولاية أمريكية إلا أن عناصر السرد البصري لعبت دورًا لتيسير وصول وترجمة الرقم من خلال تصويره بتصميمات مختلفة، فلا شك أن الرقم في هذه الانتخابات كان ذا طابع جغرافي لذا تصدرت الخرائط بمختلف أنواعها المشهد.

كما لا يمكن بناء قصة صحفية بلا زاوية محددة ومعالجة واضحة للفكرة، فلا يمكن، أيضًا، بناء تصميم بصري للبيانات بدون تحديد نوع البيانات وزاوية تقديمها، ففي حالة الانتخابات الأمريكية، نجد بين أيدينا الأرقام نفسها إلا أنه بإمكاننا خلق أكثر من زاوية لتقديمها بناءًا على الاهتمامات المحتملة للقارئ وما يقدم إضافة حقيقية ويعتمد على طريقة محاورتنا للبيانات بحيث تقدم كل خريطة إجابة على سؤال أو أكثر نطرحه على البيانات وتلبي احتياج القارئ للمعرفة.

على الرغم من أن الخريطة كانت البطل الأوحد في التصميم المرئي لبيانات الانتخابات الأمريكية وتحديثها على مدار الساعة لتصوير نسب التصويت في كل ولاية، إلا أن الخرائط المستخدمة اتخذت أشكالًا مختلفة تتماشى مع زاوية الموضوع وتقديم إجابة للأسئلة التي نطرحها على البيانات. لذلك استخدمت المواقع الإخبارية أنواع مختلفة من الخرائط التفاعلية، كالتالي:

خرائط التظليل المساحي Choropleth

لعل هذا النوع من الخرائط كان الأشهر في تغطية الانتخابات الأمريكية، حيث يعتمد على تصوير موضوع أو متغير بياني واحد ذي طابع مساحي وجغرافي فترتبط البيانات الخاصة به بوحدات مساحية مثلما هو الوضع في الانتخابات الأمريكية التي يرتبط كل رقم فيها بنطاق جغرافي محدد، ولاية. ولتصوير المتغير البياني وهو عدد الأصوات، في حالة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، نستخدم اللون أو تدرجاته حيث يدل إعطاء منطقة محددة لون على تحقق الشرط الذي يشير إليه هذا اللون في هذه المنطقة، فعلى سبيل المثال، تظليل ولاية كاليفورنيا باللون الأزرق الذي يشير للمرشح الديمقراطي جو بايدن يعني أن بايدن هو المرشح المتصدر في هذه الولاية. 

أحد المواقع الإخبارية التي استخدمت خرائط التظليل المساحي لتصوير البيانات الكمية الخاصة بتحديد المرشح المتصدر في كل ولاية، كما أضفت لمسة تفاعلية على الخريطة من خلال توفير إمكانية المرور على كل ولاية لإظهار النتائج الجزئية والمُحدثة باستمرار للمرشح المتصدر بها وبالضغط على كل ولاية تظهر المقاطعات بداخلها كل منها تحمل لوم المرشح المتصدر بها.

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

خريطة توضيحية للمرشح المتصدر في كل ولاية – ABC News

استخدمت بي بي سي أيضًا خرائط الكلوروبلث أو التظليل المساحي لتصوير المرشح المتصدر في كل ولاية مع إمكانية التكبير أو الـzoom لرؤية أوضح للوضع على مستوى المقاطعات. فنجد كل ولاية ظاهرة بشكلها الجغرافي الصحيح على الخريطة ومساحتها النسبية الصحيحة ومظللة باللون الدالّ على المرشح المتصدر بها.

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

يتضح أمامنا خريطة الولايات المتحدة مقسمة لولايات مع تلوين كل ولاية باللون الموازي للمرشح المتصدر بها، دون تغير في شكل أو مساحة أي ولاية.

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

خرائط cartogram 

على عكس خرائط التظليل المساحي التي تعتمد فقط على تظليل مساحة محددة، قد تمثل ولاية أو مقاطعة، على الخريطة بلون أو تدرج لوني طبقًا لمتغير رقمي أو إحصائي، تقوم خرائط الكارتوجرام على تغيير شكل المنطقة على الخريطة تبعًا لقيمة المتغير الرقمي، فيتم تضخيم أو تقليص مساحة المنطقة في علاقة مباشرة مع المتغير الرقمي المراد تمثيله بصريًا عليها. على سبيل المثال لتصوير عدد أصوات المجمع الانتخابي من الولايات المختلفة، لا نلتزم بمساحة كل ولاية على الخريطة بل تتغير مساحتها تبعًا لعدد الأصوات بها فلا يشترط أن تظهر ولايتي آلاسكا وتكساس، الولايات الأكبر من حيث المساحة، بالحجم الأكبر على الخريطة بل تحصل الولايات ذات الأصوات الأكثر بالحجم الأكبر. 

تشترك خرائط الكارتوجرام، أحيانًا، مع خرائط التظليل المساحي في استخدام الألوان لتظليل كل منطقة خاصة في حالة الانتخابات بحيث يدل تظليل كل منطقة على المرشح المتصدر بها.

لا تهتم خرائط الكارتوجرام أيضًا بإظهار أي من المعالم الجغرافية أو الشكل الخاص بالمساحة التي تصور المتغير الرقمي أو البياني بها، فتمثل بعض خرائط الكارتوجرام الدول أو المناطق الجغرافية بأشكال هندسية بسيطة كالمربع والمستطيل لإيصال الرسالة مبسطة مع الإخلال بشرط توازي المساحة مع الرقم، في بعض الأحيان.

إلى جانب نشر خريطة تظليل لوني تفاعلية، صممت نيويورك تايمز خريطة كارتوجرام تختلف فيها مساحة كل ولاية على الخريطة حسب عدد المصوتين من المجمع الانتخابي بها، فاختارت تمثيل كل ناخب من المجمع بمربع، فمثلًا نجد تصميم ولاية تكساس على الخريطة يتكون من 38 مربع باللون الأحمر وهو ما يعني أن 38 من ناخبي المجمع أعطوا أصواتهم لمرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب. وعلى الرغم من أن ولاية كاليفورنيا أصغر من ولاية تكساس من حيث المساحة ما يعني أنها يجب أن تحظى بمساحة أصغر من حيث التمثيل على الخريطة الجغرافية التقليدية إلا أنها تشغل المساحة الأكبر على خريطة الكارتوجرام حيث يصل عدد أصوات ناخبي المجمع بها 55 وهو ما يتجاوز العدد بالولاية الأكبر مساحة، تكساس.

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

اعتمدت بي بي سي في تصميمها لخريطة كارتوجرام على الشكل الأبسط لإيصال البيانات دون الالتزام بحدود أو أشكال جغرافية واعتمدت شكل هندسي موحد، المربع، لتمثيل المرشح المتصدر في كل ولاية. 

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

خرائط فقاعية (خرائط رموز نسبية)

استخدمت وسائل الإعلام الأمريكية أشكال مختلفة من الخرائط الفقاعية لتمثيل الكثافة التصويتية، حيث يعتمد هذا النوع من الخرائط على استخدام متغير مرئي للحجم، فقاعة، لعرض وتصوير الاختلافات في حجم ظاهرة معينة، عدد الأصوات الحاصل عليها كل مرشح، في حالة الانتخابات الأمريكية. يمكن، أيضًا تعيين عدد محدد من الأحجام للفقاعات وكتابة الرقم أو النطاق الرقمي الذي يشير إليه كل حجم في مفتاح الخريطة الموجود بالأسفل.

استخدم موقع The Economist الفقاعات كمتغير مرئي يتماشى حجمه في علاقة مباشرة مع عدد الأصوات الانتخابية، فكلما زاد حجم الفقاعة في إحدى الولايات، دل ذلك على زيادة عدد الأصوات بها. استُخدمت الألوان أيضًا لتوضيح المرشح المتصدر كما دل اللون أو التدرج اللوني للفقاعة وما إذا كانت ملونة بالكامل أم الإطار فقط على ما إذا كان المرشح المُشار إليه متصدر في هذه الولاية أم كسب بالفعل.

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

صممت الجارديان خريطة فقاعية لأصوات المجمع الانتخابي والأصوات الشعبية، فظهرت الفقاعات في خريطة الأصوات الشعبية متناثرة باللون الأزرق أو الأحمر في أرجاء الولايات المختلفة على الخريطة الجغرافية التقليدية لتوضيح المرشح الحاصل على أكبر عدد من الأصوات الشعبية في كل مقاطعة، فوضعت فوق كل مقاطعة فقاعة تحمل تختلف في اللون والحجم لتوضيح المرشح المتصدر وعدد الأصوات الحاصل عليها. 

عرض بيانات الانتخابات الأمريكية

مقالات ذات صلة

التعليقات