fbpx

البيانات وتغطية الانتخابات الأمريكية

تمثل صحافة البيانات استخدامًا للبيانات المنظمة لنقل الحقائق وإنشاء قصة يمكن إدارتها بحيادية، لتحقيق الهدف المرجو منها عن طريق إثبات فرضية محددة مسبقًا. بشكل مثير وعلى الرغم من أن احتواء التخصص الجديد على كلمة “صحافة” قد يرتبط في أذهاننا بمصطلحات كـ”التحيز”، “الفبركة” و”الموضوعية”، إلا أن صحافة البيانات تقف على الحياد حيث تعتمد منهجية واضحة لإدارة البيانات. 

تتطلب صحافة البيانات عددًا من المهارات الاساسية المتخصصة في التعامل مع البيانات، منها: الحصول على البيانات، تحليلها، وتصميمها. وفيما يخص الانتخابات السياسية، فإن صحافة البيانات تُعد المنهاج رقم واحد الذي يمكننا من خلاله إنشاء تصوير عن سير العملية الانتخابية وعدد الأصوات الحاصل عليها كل مرشح. لذلك، سنتطرق في هذه التدوينة، إلى دراسة دور صحافة في تغطية الانتخابات الأمريكية الأخيرة التي تنافس فيها كلًا ترامب وبايدين. 

تتفوق صحافة البيانات عن الإعلام التقليدي، فتعتمد، أولًا، على البيانات الرقمية ولذلك يُفترض عدم تحيزها كما أنها تتعمق في القصة وفكرتها الرئيسية فتعتمد على التحليلات المعمقة أكثر من الأسئلة المجردة مثل “ماذا حدث؟” لتجيب عن “لماذا حدث”، باعتبارها أداة من أدوات التحقيقات الاستقصائية تستنتج الأنماط وتساهم في كشف المعلومات المخفية. في ضوء دور صحافة البيانات، يمكننا التعرف على أهمية صحافة البيانات في الانتخابات الأمريكية، يمكننا تحليل أسباب فوز المرشح الديمقراطي، جو بايدن على الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات 2020 فيما خسر حزبه انتخابات 2016 بقيادة هيلاري كلينتون، من خلال تحليل أخطاء هيلاري في حملتها التي لا بد وأن تعلم منها جو بايدن. 

كيف غيّر نظام الاقتراع في 2020 في حجم البيانات الناتجة

أولاً وقبل كل شيء، ينبغي أن نأخذ في الاعتبار الاختلاف في نظام الاقتراع في عام 2020 عنه في عام 2016. في هذه الجولة من الانتخابات، تمكن الناس بسبب الوباء العالمي من التصويت بشكل افتراضي، فأدلوا بأصواتهم من أي مكان وتحت حالتهم المسجلة بنقرة زر، ما أدى إلى زيادة عدد الناخبين هذا العام.  وفيما يتعلق بالصحفيين، جاء التصويت الافتراضي بمثابة نعمة لهم لأنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يصوتون، كلما قلّ هامش الخطأ.  بمعنى آخر، من المرجح أن يقوم الصحفيون بتحليل البيانات بمزيد من الدقة والتعمق؛  وبهذه الطريقة يمكنهم إما التفريق بين ما إذا كانت المعلومات دقيقة وكذلك أسيء تفسيرها وجرى تشويهها.

ترامب يستخدم رسوم بيانية مضللة لخداع المصوتين

في انتخابات عام 2016، قام دونالد ترامب بعمل حيلة صحفية فريدة وذكية، حيث استخدم صحافة البيانات المرئية، التي قد يزعم البعض أنها سيف ذو حدين لصالح كسب الأصوات، فشوهد الجمهوريون الذين يتم تمثيلهم باللون الأحمر على أنهم يغطون مساحات كبيرة داخل خريطة الولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من أن كل من هذه المناطق الكبيرة يحتوي على عدد قليل جدًا من السكان مقارنة بالمناطق الزرقاء، التي تمثل الديمقراطيين. 

تم استخدام هذه الخرائط المرئية بعد ذلك كغلاف لكتاب Citizens for Trump أو “المواطنون مع ترامب”، لتضليل الجمهور للاعتقاد بأن ترامب سيفوز. نتيجة لذلك، جنح الجمهوريون إلى الفرح بينما لم يكن الديمقراطيون هكذا، إذ بدأوا يتقبلوا الهزيمة المبكرة؛ تم تثبيط حافزهم للتصويت، لأنهم اعتقدوا أن تصويتهم لن يحدث فرقًا مقابل الكمية الهائلة لأصوات الجمهوريين المُمثلة باللون الأحمر على الخريطة مقابل الأجزاء الصغيرة من اللون الأزرق، والتي ، في الواقع ، حملت عددًا أكبر من الناخبين. ومع ذلك ، لم يتم الإبلاغ عن ذلك بوضوح.

تم استخدام هذه الخرائط المرئية بعد ذلك كغلاف لكتاب Citizens for Trump أو “المواطنون مع ترامب”، لتضليل الجمهور للاعتقاد بأن ترامب سيفوز. نتيجة لذلك، جنح الجمهوريون إلى الفرح بينما لم يكن الديمقراطيون هكذا، إذ بدأوا يتقبلوا الهزيمة المبكرة؛ تم تثبيط حافزهم للتصويت، لأنهم اعتقدوا أن تصويتهم لن يحدث فرقًا مقابل الكمية الهائلة لأصوات الجمهوريين المُمثلة باللون الأحمر على الخريطة مقابل الأجزاء الصغيرة من اللون الأزرق، والتي ، في الواقع ، حملت عددًا أكبر من الناخبين. ومع ذلك ، لم يتم الإبلاغ عن ذلك بوضوح.

البيانات لم تعمل لصالح ترامب هذه المرة

في ضوء ما سبق، يمكننا رؤية كيف استخدمت الحملة الجمهورية صحافة البيانات بشكل عام والتصميمات المرئية للبيانات بشكل خاص للتلاعب بالجمهور ودفعه، من البداية، نحو التفكير في أن دونالد ترامب سيفوز بالأصوات، مما يجعلها حقيقة بنهاية فترة التصويت. بينما في الواقع وفقًا لـ CNN، لم تتعدى فرص ترامب في الفوز 30 ٪ كحد أقصى، آنذاك. يمكن اعتبار ذلك أمرًا سلبيًا في مجال صحافة البيانات، التي تُعرف أساسًا بصدقها ودقتها وموضوعيتها؛ ومع ذلك، يمكننا أن نرى كيف تستخدم الانتخابات في الوقت الحاضر مصدرًا موثوقًا للمعلومات كثغرة لنقل صورة غير حقيقية ولكنها لائقة بما يكفي لكسب الأصوات، ومن ثم التشكيك في مصداقية صحافة البيانات.

في هذه المرة، تلاعبت تصرفات دونالد ترامب السابقة بمصداقية البيانات؛ لذلك كان الأمريكيون متشككين في النماذج التي تعرض فرصة دونالد ترامب الضئيلة للفوز على جو بايدن، لم يعد العنصر النفسي الذي كان دونالد ترامب يستغله في حملته السابقة ضد هيلاري كلينتون فعالاً هذه المرة. بشكل عام، كان تأثير صحافة البيانات على انتخابات حملة دونالد ترامب في عام 2016 واعدًا أكثر من حملته في عام 2020. في واقع الأمر، لم تعمل صحافة البيانات لصالح ترامب في عام 2020.

كيف نجحت حملة بايدن-هاريس باستخدام البيانات؟

استخدم الرئيس ونائب الرئيس المنتخبان، جو بايدن وكمالا هاريس، الشفافية كعنصر رئيسي إذ تتفهم الحملة الديموقراطية في عام 2020 التأثير الهائل للبيانات على رؤية الجمهور. فعلى الرغم من استغلالها في عام 2016 من قبل دونالد ترامب؛ استخدم الرئيس ونائب الرئيس المنتخب، جو بايدن وكمالا هاريس، منصة صحفيي البيانات إلى جانب الشفافية “الكاملة” للتصوير المرئي لبيانات حملتهم الرئاسية التي أدت إلى النصر الديمقراطي، بالنهاية.

في الوقت الذي يشهد فيه كوكبنا بجائحة عالمية، يخيف افتقار الوباء للمعلومات الناس، ما يدفع الجمهور إلى اللجوء للبيانات للوصول لأي حقائق صلبة يمكن الحصول عليها. نظرًا لافتقار دونالد ترامب للتدابير الفعالة خلال فيروس كورونا، تمكنت حملة بايدن-هاريس من الفوز بأصوات الديمقراطيين وحتى بعض من غير الديمقراطيين من خلال تسليط الضوء على الإجراءات التي سيتخذاها مستقبلًا في حال الفوز تجاه الفيروس في أمريكا. إذا، فقد فاز كل من بايدن هاريس بشفافية إدارتهما للبيانات بأزمة فيروس كورونا الاقتصادية والصحية وكذا الإصلاحات المتعلقة تغير المناخ. كما أن الحجة الرئيسية تنبع من حركة حياة السود، ولكن على نطاق أوسع. 

يمكن توصيف العلاقة بين البيانات وانتخابات الولايات المتحدة 2020 بكونها ديناميكية. إذ، عملت في كلا الاتجاهين، فقد كانت فعالة لحملة بايدن هاريس وغير سارة لحملة ترامب. وهذا يتجاوز الطبيعة المتطورة التي لا يمكن التنبؤ بها لصحافة البيانات وينعكس عليها بالإشارة إلى الأمور السياسية ذات الأهمية، ما يجعلنا نتطلع إلى دور صحافة البيانات في انتخابات عام 2024 وربما كيف سيستخدم أحدث مرشح لعام 2024.

خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Can't find FULLTEXT index matching the column list]
SELECT DISTINCT wpy6_posts.ID FROM wpy6_posts WHERE 1=1 AND MATCH (post_title,post_content) AGAINST ('البيانات وتغطية الانتخابات الأمريكية تمثل صحافة البيانات استخدامًا للبيانات المنظمة لنقل الحقائق وإنشاء قصة يمكن إدارتها بحيادية، لتحقيق الهدف المرجو منها عن طريق إثبات فرضية محددة مسبقًا. بشكل مثير وعلى الرغم من أن احتواء التخصص الجديد على كلمة \"صحافة\" قد يرتبط في أذهاننا بمصطلحات كـ\"التحيز\"، \"الفبركة\" و\"الموضوعية\"، إلا أن صحافة البيانات تقف على الحياد حيث تعتمد منهجية واضحة لإدارة البيانات.&nbsp; تتطلب صحافة البيانات عددًا من المهارات الاساسية المتخصصة في التعامل مع البيانات، منها: الحصول على البيانات، تحليلها، وتصميمها. وفيما يخص الانتخابات السياسية، فإن صحافة البيانات تُعد المنهاج رقم واحد الذي يمكننا من خلاله إنشاء تصوير عن سير العملية الانتخابية وعدد الأصوات الحاصل عليها كل مرشح. لذلك، سنتطرق في هذه التدوينة، إلى دراسة دور صحافة في تغطية الانتخابات الأمريكية الأخيرة التي تنافس فيها كلًا ترامب وبايدين.&nbsp; تتفوق صحافة البيانات عن الإعلام التقليدي، فتعتمد، أولًا، على البيانات الرقمية ولذلك يُفترض عدم تحيزها كما أنها تتعمق في القصة وفكرتها الرئيسية فتعتمد على التحليلات المعمقة أكثر من الأسئلة المجردة مثل \"ماذا حدث؟\" لتجيب عن \"لماذا حدث\"، باعتبارها أداة من أدوات التحقيقات الاستقصائية تستنتج الأنماط وتساهم في كشف المعلومات المخفية. في ضوء دور صحافة البيانات، يمكننا التعرف على أهمية صحافة البيانات في الانتخابات الأمريكية، يمكننا تحليل أسباب فوز المرشح الديمقراطي، جو بايدن على الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات 2020 فيما خسر حزبه انتخابات 2016 بقيادة هيلاري كلينتون، من خلال تحليل أخطاء هيلاري في حملتها التي لا بد وأن تعلم منها جو بايدن.&nbsp; كيف غيّر نظام الاقتراع في 2020 في حجم البيانات الناتجة أولاً وقبل كل شيء، ينبغي أن نأخذ في الاعتبار الاختلاف في نظام الاقتراع في عام 2020 عنه في عام 2016. في هذه الجولة من الانتخابات، تمكن الناس بسبب الوباء العالمي من التصويت بشكل افتراضي، فأدلوا بأصواتهم من أي مكان وتحت حالتهم المسجلة بنقرة زر، ما أدى إلى زيادة عدد الناخبين هذا العام.&nbsp; وفيما يتعلق بالصحفيين، جاء التصويت الافتراضي بمثابة نعمة لهم لأنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يصوتون، كلما قلّ هامش الخطأ.&nbsp; بمعنى آخر، من المرجح أن يقوم الصحفيون بتحليل البيانات بمزيد من الدقة والتعمق؛&nbsp; وبهذه الطريقة يمكنهم إما التفريق بين ما إذا كانت المعلومات دقيقة وكذلك أسيء تفسيرها وجرى تشويهها. ترامب يستخدم رسوم بيانية مضللة لخداع المصوتين في انتخابات عام 2016، قام دونالد ترامب بعمل حيلة صحفية فريدة وذكية، حيث استخدم صحافة البيانات المرئية، التي قد يزعم البعض أنها سيف ذو حدين لصالح كسب الأصوات، فشوهد الجمهوريون الذين يتم تمثيلهم باللون الأحمر على أنهم يغطون مساحات كبيرة داخل خريطة الولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من أن كل من هذه المناطق الكبيرة يحتوي على عدد قليل جدًا من السكان مقارنة بالمناطق الزرقاء، التي تمثل الديمقراطيين.&nbsp; تم استخدام هذه الخرائط المرئية بعد ذلك كغلاف لكتاب Citizens for Trump أو \"المواطنون مع ترامب\"، لتضليل الجمهور للاعتقاد بأن ترامب سيفوز. نتيجة لذلك، جنح الجمهوريون إلى الفرح بينما لم يكن الديمقراطيون هكذا، إذ بدأوا يتقبلوا الهزيمة المبكرة؛ تم تثبيط حافزهم للتصويت، لأنهم اعتقدوا أن تصويتهم لن يحدث فرقًا مقابل الكمية الهائلة لأصوات الجمهوريين المُمثلة باللون الأحمر على الخريطة مقابل الأجزاء الصغيرة من اللون الأزرق، والتي ، في الواقع ، حملت عددًا أكبر من الناخبين. ومع ذلك ، لم يتم الإبلاغ عن ذلك بوضوح. تم استخدام هذه الخرائط المرئية بعد ذلك كغلاف&hellip;') AND wpy6_posts.post_date < '2021-11-27 19:07:14' AND wpy6_posts.post_status = 'publish' AND wpy6_posts.ID != 8125 AND wpy6_posts.post_type IN ('post') LIMIT 0, 6

التعليقات